قراءة في كتاب سرّ الغرفة 207

مراجعة كتاب سرّ الغرفة 207

قراءة في كتاب سرّ الغرفة 207

قراءة في كتاب سرّ الغرفة 207 .

منذ بداية عهدي بالقراءة. كانت لدي عادة عجيبة أقوم بها دائما. لم أفهم مغزاها حتى الآن. كنت عندما أحب كاتب.

ما -بعد ما أكون قد قرأت له مرة أو مرتين-. أتوقف عن القراءة له على الفور بشكل آلي.

ولكنني (كالعادة). واثق الخطوة أمشي ملكًا.

أشتري له كتبًا أثري بها المكتبة وأقرأ عنه تعليقات. وأخبار ومراجعات ومقالات. فيزداد حبي له. فأُخزّن له أكثر وأكثر. وأقرأ لغيره. وبالتأكيد على رأس تلك القائمة. يتربع الدكتور أحمد خالد توفيق رحمه الله. أن يكون كاتبك المفضل له أعمال بالمئات. ولم تقرأ له سوى سبعة فقط. فمؤكد أنك تعاني من مشكلة نفسية نادرة وغبية إلى حد ما. وها أنا أتعافى الآن وأخيراً. أنهي عملية التخزين والإدخار. وأبدأ في فتح صندوق الدكتور على استحياء. لأكون على موعد مع جبل من السعادة والمتعة. والإثارة أوزعها -بحرص- على القادم من الأيام. إن سألتني قبل أيام عن سبب تلك العادة. لقلت لك بثقة انها سياسة أتبعها بكامل إرادتي في إدّخار كل ما هو غال وثمين. والآن اعترف لك أنني لم أكن مخيرًا في هذا.


كنت بخيلاً أو مريضا نفسيا. لا أعلم. ولكن ما أعلمه الآن جيدا. أنني -في هذا على الأقل- محظوظ جدًا. بالفعل. غرف الفنادق أماكن مرعبة . – بالنسبة لي على الأقل- . وأكثرها رعبًا هي الغرفة 207.

متابعة قراءة المراجعة …

في هذه الغرفة تحتشد أشنع مخاوفك. التي داريتها حتى عن نفسك منذ كنت طفلاً. في هذه الغرفة يتلاشى الحاجز.

بين الحقيقة والوهم. بين المخاوف المشروعة والكابوس. في هذه الغرفة يتلاشى الحاجز.

بين الماضي والمستقبل. وبين ذاتك والآخرين. لا تتلصص. ولا تختلس النظر عبر ثقب المفتاح.

فقط فلتدر مقبض الباب . في هدوء وحذر. ولتدخل الغرفة رقم 207.

مجموعة قصصية عن حكايات غرفة فى فندق رعب. لا تخلو من ابتسامة يتخللها ضحكات عالية لبعض الأحداث. مثل هذا العجوز الذى يعمل في استقبال الفندق. الظروف المحيطة بقراءة هذه المجموعة. قد تؤثر بالسلب أو بالإيجاب علي تقييمك وتقبلك لها.

والأهم لا تحاول فعل هذا وحيدًا في فندق بعيد. قراءة في كتاب سرّ الغرفة 207 .


يمكنكم قراءة العديد من المراجعات الأخرى، وذلك عبر صفحة كاتب المراجعة OX – Books and Novels.

تحميل رواية في ممر الفئران pdf

تحميل كتاب سرّ الغرفة 207 pdf

Walid Laggoune

OX - Books and Novels عندما أقرأ كتاباً للمرة الأولى أشعر أني قد كسبت صديقاً جديداً، وعندما أقرأه للمرة الثانية أشعر أني ألتقي صديقاً قديماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *