موت الرئيس

تبدأ أحداث الرواية بوفاة رئيس دولة (لا يتم تسميتها في العمل) بعد أن حكمها بقبضة حديدية لثلاثة عقود، فيحث أحد الناشرين الصحفي ادم على المضي قدماً في تأليف كتاب يحكى قصة حياة الرئيس الراحل ويعرض لوجهات النظر المتباينة حول سياسته، فيقوم برحلة لتلك الدولة لإجراء حوارات مع عدد من مؤيدي ومعارضي الرئيس لاستيضاح النقط الغامضة حول الاحداث التاريخية التي شهدها عهده ومناقشة الأسس التي قام عليها الحزب الحاكم، وذلك في حين يعاني ادم من ازمة هوية حيث أنه من الجيل الثاني للمهاجرين وقطع والدة كل علاقة لهما بوطنه الاصلي وهو في سن صغير جداً وفى الوقت ذاته يرتبط عاطفياً بمهاجرة من ذات الدولة تخفى تاريخ مظلم يمثل حاجزاً بينها وبينه ويمنع تطور علاقتهما.
ومن خلال الحوارات بين أشخاص الرواية وسرد الذكريات والاحداث تناقش أفكار واراء متباينة حول طبيعة السلطة وسند قيامها هل هو القوة أم الرضائية وتطرح أسئلة حول مستقبل الدول التي قاست من الاستبداد طويلاً وأثرة في المجتمع ومفهوم الوطنية ومعنى الوطن ذاته.

أحمد فتحي سليمان

كاتب مصري من مواليد الاسكندرية 1981 المؤلفات السابقة: -كتاب (مفاتيح العلوم السياسية) دار علوم الأمة 2014 - كتاب (بلد فرعون) دار الرواق 2016 - كتاب (المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي) 2018 – نشر إلكترونيِ

الإسم العربي: موت الرئيس

اللغة: العربية

النوع: رواية

الكاتب: أحمد فتحي سليمان

الناشر: نشر إلكتروني

سنة النشر : 2020

عدد الصفحات: 128

المشاهدات: 10

التصنيفات:

يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة مراجعة
لا توجد مراجعات حتى الآن
يجب عليك تسجيل الدخول لإضافة مراجعة
لا اقتباسات حتى الان
لا يوجد قراء حتى الآن
التفاعل
0
0
0
0
0
التقييم
لا يوجد تقييمات بعد
قم بتسجيل الدخول للتقييم
مشاركة

السابق